عشرة أمثلة من ذم سيد قطب لنبي الله موسى عليه الصلاة والسلام

عشرة أمثلة من ذم سيد قطب لنبي الله موسى عليه الصلاة والسلام

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين،

اما بعد:

 فيقول الله تعالى ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ آذَوْا مُوسَى فَبَرَّأَهُ اللَّهُ مِمَّا قَالُوا وَكَانَ عِندَ اللَّهِ وَجِيهاً)) [الأحزاب : 69]

و هده أمثلة عشرة من ذم سيد قطب لنبي الله موسى عليه الصلاة والسلام وإيذائه له بمثل قوله :

1- (لنأخذ موسى ؛ إنه نموذج للزعيم المندفع العصبي المزاج).

2- وقوله: (وهنا يبدو التعصب القومي، كما يبدو الانفعال العصبي).

3- وقوله: (وسرعان ما تذهب هذه الدفعة العصبية فيثوب إلى نفسه شأن العصبيين أيضا).

4- ويقول: فأصبح في المدينة خائفا يترقب ( وهو تعبير مصور لهيئة معروفة: هيئة المتفزع المتلفت).

5- ويقول: (وينسيه التعصب والاندفاع استغفاره وندمه وخوفه وترقبه).

6- ويقول: (فلندعه هنا لنلتقي به في فترة ثانية من حياته بعد عشر سنوات، فلعله قد هدأ وصار رجلا هادئ الطبع حليم النفس، كلا فها هو ذا ينادى من جانب الطور الأيمن أن ألق عصاك فألقاها فإذا هي حية تسعى، وما يكاد يراها حتى يثب جريا لا يعقب ولا يلوي… إنه الفتى العصبي نفسه، ولو أنه قد صار رجلا فغيره يخاف نعم، ولكنه كان يبتعد منها ويقف ليتأمل هذه العجيبة الكبرى).

أعوذ بالله من سوء الأدب مع العلماء، فكيف بالأنبياء عليهم الصلاة والسلام.

7- يقول: (ثم لندعه فترة أخرى لنرى ماذا يصنع الزمن في أعصابه… ثم حدث ما لا تحتمله أية أعصاب إنسانية بله أعصاب موسى).

و أعوذ بالله مرات وكرات، كيف يصور هذا النبي الكريم في أدنى درجات العصبيين.

8- و يقول فيه عليه السلام: (عودة العصبي في سرعة واندفاع).

9- و يقول: (ثم هاهو ذا يعود فيجد قومه قد اتخذوا لهم عجلا إلها وفي يديه الألواح التي أوحاها الله إليه فما يتريث وما يني )وألقى الألواح وأخذ برأس أخيه يجره إليه ( وإنه ليمضي منفعلا يشد رأس أخيه ولحيته ولا يسمع له قولا).

10- ويقول معلقا على قول الله تعالى عن موسى: (قال فاذهب فإن لك في الحياة أن تقول لا مساس وإن لك موعدا لن تخلفه وانظر إلى إلهك الذي ظلت عليه عاكفا لنحرقنه ثم لننسفنه في اليم نسفا ( (هذا في حنق ظاهر وحركة متوترة)(1).

أقول: بـهذا الأسلوب الساقط الهابط يترجم لنبي الله موسى القوي الأمين الصابر العظيم على أشد ألوان الأذى فهل هذا عند الشيخ بكر من السمو والتحليق.

ولو وصف أحط الناس بعبارة واحدة من هذه العبارات السيئة السخيفة لاستشاط غضبا وأنفة لرجولته، وهل تحتمل أنت أيها الشيخ مثل هذه الترجمة أو بعضها؟ كلا ثم كلا.

قال سيد قطب هذه السفاهات في كتابه بدعة (التصوير الفني) وهو من إسلامياته ويعد عند أتباعه من روائعه وفيه من البلايا والدواهي ما يندى له الجبين، وظل هذا الكتاب يطبع وينشر كرات ومرات في حياة سيد قطب وإلى يومنا هذا.

و صلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وآله وصحبه.

المصدر كتاب الشيخ ربيع بن هادي عمير المدخلي يحفظه الله بعنوان ((نظرات في كتاب –التصوير الفني في القرآن الكريم- لسيد قطب)).

____________

(1) راجع التصوير الفني من ص (200) إلى ص (203).

منقول

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: